منتدى مدرسة الامام مالك بن أنس الابتدائية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» يومنا المفتوح النصف الثاني العام الدراسي 1437/1438
الأحد مايو 01, 2016 1:11 pm من طرف ابو وائل

» اسبوع المرور الخليجي
الأحد أبريل 03, 2016 5:32 pm من طرف ابو وائل

» مذكرة جدول الضرب
الأحد مارس 06, 2016 1:25 pm من طرف فهد العنزي

» خطة الاخلاء الفرضية بمدرستنا
الخميس أكتوبر 29, 2015 2:39 pm من طرف ابو وائل

» المراكز العلمية المتنقلة في بيت الطالب
الخميس أكتوبر 22, 2015 10:05 pm من طرف ابو وائل

» جوائز سؤال الاسبوع (النشاط الطلابي)
الخميس أكتوبر 15, 2015 4:48 pm من طرف ابو وائل

» النشاط ابداع وتميز ( رائد النشاط) فيصل العيد
الخميس أكتوبر 15, 2015 4:47 pm من طرف ابو وائل

» برنامج قيم بمدرستنا
الخميس أكتوبر 15, 2015 4:46 pm من طرف ابو وائل

» احتفاء ابنائنا باليوم الوطني 85
الخميس أكتوبر 15, 2015 4:45 pm من طرف ابو وائل

» يومنا المفتوح 10 /7 /1436
السبت مايو 02, 2015 7:32 pm من طرف ابو وائل


شاطر | 
 

 جزم الفعل المضارع الصحيح والمعتل الآخر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد العزيز الغنام
عضو فعال
عضو فعال
avatar


مُساهمةموضوع: جزم الفعل المضارع الصحيح والمعتل الآخر   السبت مايو 07, 2011 6:48 pm

جزم الفعل المضارع الصحيح والمعتل الآخر

أولا ـ يجزم الفعل المضارع الصحيح الآخر ، أو المعتل الآخر إذا سبقه حرف من أحرف الجزم ، وتكون علامة جزم الصحيح الآخر السكون ، وعلامة جزم المعتل الآخر حذف حرف العلة من أخره .
نحو : لم يهمل المجتهد واجبه .
296 ـ ومنه قوله تعالى : { ما لم ينزل به سلطانا }1 .
ونحو : لتخش الله في ما تقول .
ومنه قوله تعالى : { أو لم ير الذين كفروا }2 .
وقوله تعالى : { ولم يخش إلا الله }3 .
ونحو : لا تدع أخاك إلى الرحلة .
ومنه قوله تعالى : { كأن لم يدعنا إلى ضر مسه }4 .
ونحو : لم يرم محمد الكرة .
ومنه قوله تعالى : { كأن لم تغن بالأمس }5 .
ثانيا ـ يجزم الفعل المضارع إذا جاء جوابا للطلب . سواء أكان الطلب أمرا .
نحو : احرصْ على الموت توهبْ لك الحياة .
أو نهيا . نحو : لا تهملْ دروسك تسلمْ من الفشل .
أو استفهاما . نحو : أين أخوك أهنئْه
أو تمنيا . نحو : ليتك قريب أزرْك .
ويشترط في الفعل المضارع المجزوم في جواب الطلب الشروط الآتية : ـ
ــــــــــــ
1 ـ 151 آل عمران . 2 ـ 30 الأنبياء .
3 ـ 19 التوبة . 4 ـ 12 يونس .
5 ـ 24 يونس .
1 ـ أن يسبق الفعل المضارع بنوع من أنواع الطلب التي بيناها آنفا .
2 ـ أن تقع جملة المضارع جوابا وجزاء للطلب الذي قبلها .
3 ـ أن يستقيم المعنى بالاستغناء عن أداة الطلب ، وإحلال محلها " إن " الشرطية . نحو : اترك الإهمال تنجح في الامتحان .
تصبح بعد إبدال أداة الطلب بإن الشرطية :
إن تترك الإهمال تنجح في الامتحان .
أو " لا " النافية محل لا الناهية . نحو : لا تكن إمعة تسلم من الإهانة .
تصبح : إلاّ تكن إمعة تسلم من الإهانة .
ثانيا ـ الأحرف الجازمة لفعل مضارع واحد .
تحدثنا في أسلوب الشرط عن الأدوات التي تجزم فعلين مضارعين ، وفي هذا المقام نتحدث عن الأحرف الجازمة لفعل مضارع واحد وهي :
لم ، ولمّا ، ولام الأمر ، ولا الناهية .
1 ـ " لم "
حرف نفي وجزم وقلب . ينفي الفعل المضارع ، ويجزمه ، ويقلب معناه إلى الماضي . نحو قوله تعالى : { لم يلد ولم يولد }1 .
وقوله تعالى : { ما لم يؤت أحد من العالمين }2 .
وقوله تعالى : { أو لم يهد للذين يرثون الأرض }3 .
2 ـ " لمّا "
حرف نفي وجزم واستغراق . فهي تنفي المضارع ، وتجزمه ، ويستغرق النفي جميع أجزاء الزمن الماضي . نحو : لمّا يفرغ من عمله .
ومنه قوله تعالى : { ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم }4 .
ـــــــــــــــ
1 ـ 3 الإخلاص . 2 ـ 20 المائدة .
3 ـ 100 الأعراف . 4 ـ 142 آل عمران .
27 ـ ومنه قول الشاعر :
فقلت له لما دنا أن شأننا قليل الغنى إن كنت لمّا تموَّل
ومنه قول عثمان بن عفان :
فإن أك مأكولا فكن أنت آكلي وإلا فأدركني ولمّا أمزّقِ
3 ـ " لام " الأمر :
يطلب بها إنجاز الفعل في الزمن الحاضر ، أو المستقبل ، يؤمر بها الغائب كثيرا . 297 ـ نحو قوله تعالى : { لينفق ذو سعة من سعته } 1 .
وقوله تعالى : { وليخش الذين لو تركوا }2 .
وقوله تعالى : { فليدع ناديه }3 .
ويؤمر بها المخاطب والمتكلم قليلا .
نحو قوله تعالى : { ولنحمل خطاياهم }4 .
وتحذف لام الأمر كثيرا إذا وقعت بعد فعل الأمر (5) .
298 ـ نحو قوله تعالى : { قل لعبادي الذين آمنوا يقيموا الصلاة }6 .
أما إذا لم تقع بعد فعل الأمر فحذفها قليل ، ويقتصر على الضرورة .
4 ـ " لا " الناهية :
هي الموضوعة لطلب الكف عن العمل ، ويخاطب بها المخاطب ، والغائب كثيرا . 299 ـ نحو قوله تعالى : { ولا تصغر خدك للناس }7 .
وقوله تعالى : { لا تخف إنك أنت الأعلى }8 .
وقوله تعالى : { ولا تدع من دون الله }9 .
ــــــــــــــــ
1 ـ 7 الطلاق . 2 ـ 8 النساء . 3 ـ 17 العلق .
4 ـ 12العنكبوت . 5 ـ الكامل في النحو والإعراب لأحمد قبش ص29 .
6 ـ 31 إبراهيم . 7 ـ 18 لقمان .
8 ـ 68 طه . 9 ـ 106 يونس .
ومثال الغائب : لا يهمل أحكم الدرس .
300 ـ ومنه قوله تعالى : { لا يتخذِ المؤمنون الكافرين أولياء }1 .
أما مجيئها مع المتكلم فنادر .
28 ـ ومنه قول الوليد بن عقبة :
إذا ما خرجنا من دمشق فلا نعد لها أبدا ما دام فيها الجراضم
تنبيه :
إذا جزم الفعل المضارع المضعف الآخر ، نابت " الفتحة " لخفتها عن " السكون " ، أو حرك الفعل بالفتحة لخفتها عن السكون .
نحو : لا تمسَّ أخاك المسلم بضر .
301 ـ ومنه قوله تعالى : { لا تضارَّ والدة بولدها }2 .
ــــــــــ
1 ـ 106 يونس .
2 ـ 233 البقرة .

نماذج من الإعراب

247 ـ قال تعالى : { ثم يأتي من بعد ذلك سبع شداد } 48 يوسف .
ثم يأتي : ثم حرف عطف ، يأتي فعل مضارع مرفوع بالضمة .
من بعد : جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل نصب حال ، وبعد مضاف .
ذلك : اسم إشارة في محل جر مضاف إليه .
سبع : فاعل مرفوع بالضمة ليأتي . شداد : صفة لسبع مرفوعة بالضمة .
والجملة معطوفة على ما قبلها .

248 ـ قال تعالى : { كم تركوا من جنات وعيون } 25 الدخان .
كم : خبرية مبنية على السكون في محل نصب مفعول به مقدم لتركوا .
تركوا : فعل ماض مبني على الضم ، وواو الجماعة في محل رفع فاعل .
من جنات : جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل نصب حال .
وعيون : الواو حرف عطف ، وعيون معطوفة على جنات .

249 ـ قال تعالى : { هؤلاء قومنا اتخذوا من دونه آلهة } 15 الكهف .
هؤلاء : اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ .
قومنا : قوم بدل من اسم الإشارة مرفوع ، أو عطف بيان ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه . اتخذوا : فعل وفاعل ، والجملة في محل رفع خبر .
من دونه : جار ومجرور ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه ، وشبه الجملة متعلق بمحذوف في محل نصب حال .
آلهة : مفعول به منصوب بالفتحة .
ويجوز أن تعرب قومنا خبر لمبتدأ هؤلاء ، وجملة اتخذوا في محل نصب حال .
14 ـ قال الشاعر :
اليوم أعلم ما يجيء به ومضى بفضل قضائه أمسِ
اليوم : مبتدأ مرفوع بالضمة . أعلم : فعل مضارع مرفوع بالضمة ، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره أنا . ما : اسم موصول في محل نصب مفعول به لأعلم .
والجملة الفعلية في محل رفع خبر ليوم .
يجيء : فعل مضارع مرفوع بالضمة الظاهرة ، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره هو يعود إلى اليوم . به : جار ومجرور متعلقان بيجيء .
وجملة يجيء لا محل لها من الإعراب صلة الموصول ، والعائد الضمير الغائب المجرور بالباء .
ومضى : الواو حرف عطف ، ومضى فعل ماض مبني على الفتح .
بفضل قضائه : جار ومجرور متعلقان بمضى ، وفضل مضاف ، وقضائه مضاف إليه ، وقضاء مضاف ، والضمير المتصل في محل جر بالإضافة .
أمسِ : فاعل مضى مبني على الكسر في محل رفع .
الشاهد : مضى أمس ، حيث وردت كلمة أمس مكسورة مع أنها فاعل لمضى ، والدليل على كسرها قافية البيت السابق للبيت المستشهد به وهو قوله :
منع البقاء تقلب الشمسِ وطلوعها من حيث لا تمسي

15 ـ قال الشاعر :
قفا نبكِ من ذكرى حبيب ومنزل بسقط اللوى بين الدخول فحومل
قفا : فعل أمر مبني على حذف النون ، وألف الاثنين في محل رفع فاعل .
نبك : فعل مضارع مجزوم بجواب الأمر ، وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره ، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره نحن ، وجملة نبك لا محل لها من الإعراب لأنها جواب الأمر .
من ذكرى : جار ومجرور متعلقان بنبك ، وذكرى مضاف .
حبيب : مضاف إليه مجرور من إضافة المصدر لمفعوله ، وفاعل ذكرى محذوف تقديره : من تذكرنا حبيباً .
ومنزل : الواو حرف عطف ، ومنزل معطوف على ما قبلها .
بسقط : جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل جر صفة لمنزل ، وسقط مضاف ، اللوى : مضاف إليه مجرور بالكسرة المقدرة على الألف للتعذر .
بين الدخول : بين ظرف مكان منصوب بالفتحة ، وهو مضاف ، والدخول مضاف إليه . فحومل : الفاء عاطفة ، وحومل معطوف على الدخول ، والأصل في الدخول المنع من الصرف للعلمية والعجمة ، وقد صرفه الشاعر لضرورة الشعر .

250 ـ قال تعالى : { أينما تكونوا يدركّم الموت } 78 النساء .
أينما : اسم شرط جازم في محل نصب على الظرفية المكانية ، متعلق بمحذوف خبر تكونوا المقدم إذا كانت " تكونوا " ناقصة ، أو بجواب الشرط إذا كانت تامة .
تكونوا : فعل الشرط مجزوم وعلامة جزمه حذف النون ، والواو في محل رفع اسمها أو فاعلها .
يدركّم : فعل مضارع مجزوم جواب الشرط وعلامة جزمه السكون ، والضمير المتصل في محل نصب مفعول به . الموت : فاعل مرفوع بالضمة .
وجملة يدركم الموت في محل نصب خبر كان على الوجه الأول .
وجملة أينما وما بعدها كلام مستأنف لا محل له من الإعراب مسوق لخطاب اليهود والمنافقين .
16 ـ قال الشاعر :
أنا ابن جلا وطلاع الثنايا متى أضع العمامة تعرفوني
أنا ابن : أنا ضمير منفصل في محل رفع مبتدأ ، وابن خبر مرفوع بالضمة .
جلا : أحسن ما فيه من الأعاريب أنه فعل ماض مبني على الفتح المقدر على الألف منع من ظهورها التعذر ، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازا تقديره هو ، وله مفعول به محذوف ، والتقدير : أنا ابن رجل جلا الأمور .
وجملة الفعل وفاعله ومفعوله في محل جر صفة لموصوف مجرور بالإضافة محذوف كما ظهر في التقدير .
وطلاع الثنايا : الواو حرف عطف ، وطلاع معطوف على الخبر ابن ، وطلاع مضاف ، والثنايا مضاف إليه مجرور .
متى : اسم شرط جازم مبني على السكون في محل نصب على الظرفية الزمانية .
أضع : فعل الشرط مجزوم وعلامة جزمه السكون ، وحرك بالكسر لالتقاء الساكنين ، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره : أنا .
العمامة : مفعول به منصوب بالفتحة .
تعرفوني : فعل مضارع مجزوم جواب الشرط ، وعلامة جزمه حذف النون ، وواو الجماعة في محل رفع فاعل ، والنون للوقاية ، والياء في محل نصب مفعول به .

251 ـ قال تعالى : { فسينغضون إليك رؤوسهم ويقولون متى هو }51 الإسراء .
فسينغضون : الفاء حرف عطف ، والسين حرف استقبال ، وينغضون فعل مضارع مرفوع بثبوت النون ، وواو الجماعة في محل رفع فاعل ، والجملة معطوفة على ما قبلها . إليك : جار ومجرور متعلقان بينغضون .
رؤوسهم : مفعول به ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه .
ويقولون : الواو حرف عطف ، ويقولون عطف على ينغضون .
متى : اسم استفهام متعلق بمحذوف في محل رفع خبر مقدم .
هو : ضمير منفصل في محل رفع مبتدأ مؤخر ، " ويقصد بهو يوم البعث " .

252 ـ قال تعالى : { وما اختلف فيه إلا الذين أوتوه من بعد ما جاءتهم البينات } 213 البقرة .
وما : الواو حرف عطف ، وما نافية لا عمل لها .
اختلف : فعل ماض مبني على الفتح . فيه : جار ومجرور متعلقان باختلف .
إلا : أداة حصر لا عمل لها .
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل .
أوتوه : فعل ماض مبني للمجهول ، وواو الجماعة في محل رفع نائب فاعل ، وضمير الغائب في محل نصب مفعول به ثان ، لأن نائب الفاعل في موضع المفعول به الأول . من بعد ك جار ومجرور متعلقان باختلف .
ما جاءتهم : ما مصدرية ، وجاء فعل ماض ، والضمير المتصل في محل نصب مفعول به ، و" ما " وما بعدها مؤولة بمصدر في محل جر بالإضافة ، والتقدير : من بعد مجيء البينات . البينات : فاعل مرفوع بالضمة .
وجملة و " ما اختلف " وما بعدها معطوفة على ما قبلها .

253 ـ قال تعالى : { فمن اعتدى بعد ذلك فله عذاب أليم } 94 المائدة .
فمن : الفاء حرف استئناف ، ومن اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ . اعتدى : فعل ماض مبني على الفتح المقدر ، والفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره هو ، وجملة اعتدى في محل جزم فعل الشرط .
بعد ذلك : بعد ظرف زمان منصوب بالفتحة متعلق باعتدى ، وهو مضاف واس الإشارة في محل جر مضاف إليه .
فله : الفاء رابطة لجواب الشرط لأنه جملة اسمية ، وله جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل رفع خبر مقدم . عذاب : مبتدأ مؤخر .
والجملة الاسمية في محل جزم جواب الشرط . أليم : صفة مرفوعة بالضمة .
وجملة الشرط وجوابه في محل رفع خبر من .
وجملة من وما بعدها لا محل لها من الإعراب مستأنفة .

254 ـ قال تعالى : { فأما الذين اسودت وجوههم أ كفرتم بعد إيمانكم } 106 آل عمران .
فأما : الفاء للتفريع متضمنة معنى الاستئناف ، وأما حرف شرط وتفصيل .
الذين : اسم موصول في محل رفع مبتدأ .
اسودت وجوههم : فعل وفاعل ، وهاء الغائب في وجوههم في محل جر بالإضافة . والجملة الفعلية لا محل لها من الإعراب صلة الموصول .
وجملة أما وما بعدها لا محل لها من الإعراب مستأنفة .
أ كفرتم : الهمزة للاستفهام الإنكاري التوبيخي ، وكفرتم فعل وفاعل .
بعد إيمانكم : بعد ظرف زمان منصوب بالفتحة متعلق بكفرتم ، وبعد مضاف ، وإيمانكم مضاف إليه مجرور بالكسرة ، وإيمانكم مضاف ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه .
وجملة أ كفرتم في محل نصب مقول القول لقول محذوف ، والتقدير : فيقال لهم أ كفرتم ، وهذه الجملة مع المقول في محل رفع خبر المبتدأ " الذين " ، وهي في الوقت نفسه جواب أما .
وشرط أما لا يذكر صريحا بل التزموا بحذفه ، ويظهر عند حل المعنى والتعبير بما نابت عنه " أما " وهو مهما ، والتقدير : مهما يكن من شيء فأما الذين اسودت وجوههم فيقال لهم كذا وكذا .

255 ـ قال تعالى : { كانا يأكلان الطعام } 75 المائدة .
كانا : فعل ماض ناقص مبني على الفتح ، والألف في محل رفع اسمها .
يأكلان : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون ، وألف الاثنين في محل رفع فاعل ، وجملة يأكلان في محل نصب خبر كان . الطعام : مفعول به منصوب بالفتحة .
وجملة كانا وما بعدها لا محل لها من الإعراب مفسرة .

256 ـ قال تعالى : { ما قلت لهم إلا ما أمرتني } 117 المائدة .
ما قلت : ما نافية لا عمل لها ، قلت فعل وفاعل .
جار ومجرور متعلقان بقلت . إلا : أداة حصر لا عمل لها .
ما : اسم موصول في محل نصب مفعول به لقلت .
أمرتني : أمر فعل ماض ، والتاء في محل رفع فاعل ، والنون للوقاية ، والياء في محل نصب مفعول به . وجملة أمرتني لا محل لها من الإعراب صلة الموصول .

257 ـ قال تعالى : { فقلنا هاتوا برهانكم } 175 القصص .
فقلنا : الفاء حرف عطف ، وقلنا فعل وفاعل ، والجملة معطوفة على نزعنا .
هاتوا : اسم فعل أمر مبني على حذف النون ، وواو الجماعة في محل رفع فاعل .
برهانكم : مفعول به منصوب بالفتحة ، والكاف في محل جر مضاف إليه .


258 ـ قال تعالى : { وقطعن أيديهن } 31 يوسف .
وقطعن : الواو حرف عطف ، وقطعن فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة ، ونون النسوة في محل رفع فاعل .
أيديهن : مفعول به منصوب بالفتحة ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه . وجملة قطعن معطوفة على جملة أكبرنه .

259 ـ قال تعالى : { قالوا إنما نحن مصلحون } 11 البقرة .
قالوا : فعل وفاعل ، والجملة الفعلية لا محل لها من الإعراب لأنها جواب شرط غير جازم . إنما : كافة ومكفوفة .
نحن : ضمير منفصل في محل رفع مبتدأ . مصلحون : خبر مرفوع بالواو .
والجملة الاسمية في محل نصب مقول القول .

260 ـ قال تعالى : { قل هو الله أحد } 1 الإخلاص .
قل : فعل أمر مبني على السكون ، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره أنت يعود على محمد .
هو : ضمير الشأن في محل رفع مبتدأ لأنه موضع تعظيم ، فإن قيل : لم ابتدأت بالمكني ولم يتقدم ذكره ؟ قل : لأن هذه الصورة ثناء على الله تعالى وهي خالصة له ليس فيها شيء من ذكر الدنيا .
الله : ولفظ الجلالة خبر مرفوع بالضمة . أحد : بدل من لفظ الجلالة مرفوع بالضمة .
ويجوز أن يكون هو مبتدأ . ولفظ الجلالة " الله " مبتدأ ثان مرفوع بالضمة ، وأحد خبر المبتدأ الثاني ، وجملة المبتدأ الثاني وخبره في محل رفع خبر المبتدأ الأول هو .
كما يجوز أن يكون أحد خبر لمبتدأ محذوف ، والتقدير : هو أحد .

261 ـ قال تعالى : { وقلن قولاً معروفاً } 32 الأحزاب .
وقلن : الواو حرف عطف ، وقلن فعل أمر مبني على السكون ، ونون النسوة في محل رفع فاعل . والجملة معطوفة على ما قبلها .
قولا : مفعول مطلق منصوب بالفتحة . معروفاً : صفة منصوبة بالفتحة .

262 ـ قال تعالى : { قال قد أجيبت دعوتكما فاستقيما } 89 يونس .
قال : فعل ماض مبني على الفتح ، والفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره هو .
قد : حرف تحقيق مبني على السكون .
أجيبت : فعل ماض مبني للمجهول ، والتاء للتأنيث .
دعوتكما : دعوة نائب فاعل مرفوع بالضمة ، وكاف الخطاب في محل جر مضاف إليه ، وجملة قد أجيبت في محل نصب مقول القول .
فاستقيما : الفاء حرف استئناف ، استقيما فعل ماض مبني على الفتح ، وألف الاثنين في محل رفع فاعل ، والجملة لا محل لها من الإعراب مستأنفة .

263 ـ قال تعالى : { فاستشهدوا عليهن أربعة منكم } 15 النساء .
فاستشهدوا : الفاء حرف استئناف لما في الموصول من رائحة الشرط ، ولذلك جاز أن يخبر بالأمر عن المبتدأ بقوله فاستشهدوا ، ولك أن تجعل خبر اسم الموصول محذوفاً ، والتقدير : فيما يتلى عليكم حكم الآتي ، واستشهدوا فعل وفاعل وهو مبني على حذف النون . عليهن : جار ومجرور متعلقان باستشهدوا .
أربعة : مفعول به منصوب بالفتحة .
منكم : جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل نصب صفة لأربعة .
وجملة استشهدوا وما بعدها لا محل لها من الإعراب مستأنفة .

264 ـ قال تعالى : { ارجعي إلى ربك راضية مرضية } 28 الفجر .
ارجعي : فعل أمر مبني على حذف النون ، والياء في محل رفع فاعل .
إلى ربك : جار ومجرور ، ورب مضاف ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه ، وشبه الجملة متعلق بارجعي . راضية : حال منصوب بالفتحة .
مرضية : حال ثانية منصوبة بالفتحة .

17 ـ قال الشاعر :
يا دار عبلة بالجوار تكلمي وعمي صباحاً دار عبلة واسلمي
يا دار عبلة : يا حرف نداء ، ودار منادى مضاف منصوب بالفتحة ، وعبلة مضاف إليه مجرور بالفتحة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث .
بالجوار : جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل نصب صفة لدار ، أو في محل نصب حال منه ، والعامل حرف النداء " يا " لما فيه من معنى الفعل ، وهو أقوى من الصفة .
تكلمي : فعل أمر مبني على حذف النون ، وياء المخاطبة ضمير متصل في محل رفع فاعل ، والجملة الفعلية لا محل لها من الإعراب لأنها ابتدائية ، كالجملة الندائية قبلها .
وعمي : الواو حرف عطف ، وعمي فعل أمر مبني على حذف النون ، وياء المخاطبة في محل رفع فاعل ، والجملة معطوفة على جملة تكلمي لا محل لها من الإعراب .
صباحا ً : ظرف زمان منصوب بالفتحة متعلق بالفعل قبله ، وجوز السيوطي أن يكون تمييزاً محمولاً عن الفاعل ، مثل قوله تعالى : { واشتعل الرأس شيباً } ، أو مثل قولك : طب نفساً ، وهو أظهر .
دار عبلة : منادى حذف منه حرف النداء ، وقد سبق إعرابه .
واسلمي : الواو حرف عطف ، واسلمي معطوف على عمي .

265 ـ قال تعالى : { فاسعوا إلى ذكر الله } 9 الجمعة .
فاسعوا : الفاء رابطة لجواب الشرط ، وأداة الشرط وفعلها في أول الآية وهو قوله : إذا نودي ، واسعوا فعل أمر مبني على حذف النون ، وواو الجماعة في محل رفع فاعل ، والجملة لا محل لها من الإعراب جواب شرط غير جازم .
إلى ذكر الله : إلى ذكر جار ومجرور ، وذكر مضاف ، ولفظ الجلالة مضاف إليه مجرور ، وشبه الجملة متعلق باسعوا .

266 ـ قال تعالى : { واللائي يئسن من المحيض } 4 الطلاق .
واللائي : الواو حرف استئناف ، واللائي اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ .
يئسن : فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة ، ونون النسوة في محل رفع فاعل ، وجملة يئسن لا محل لها من الإعراب صلة الموصول .
من المحيض : جار ومجرور متعلقان بيئسن .
وجملة الشرط وجوابه " إن ارتبتم فعدتهن في محل رفع خبر المبتدأ " اللائي " .
وجملة اللائي لا محل لها من الإعراب مستأنفة .

267 ـ قال تعالى : { لأحتنكن ذريته إلا قليلاً } 62 الإسراء .
لأحتنكن : اللام واقعة في جواب القسم ، وأحتنكن فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة ، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره أنا .
ذريته : مفعول به منصوب بالفتحة ، وذرية مضاف ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه .
إلا قليلاً : أداة استثناء ، وقليلاً مستثنى من ذريه منصوب ، وعلامة نصبه الفتحة .

268 ـ قال تعالى : { يعلم الله ما في قلوبهم } 63 النساء .
يعلم : فعل مضارع مرفوع بالضمة . الله : فاعل مرفوع بالضمة .
والجملة لا محل لها من الإعراب صلة الموصول قبله .
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به .
في قلوبهم : جار ومجرور ، ومضاف إليه ، وشبه الجملة متعلق بمحذوف صلة الموصول لا محل لها من الإعراب .

269 ـ قال تعالى : { فإذا هي حية تسعى } 20 طه .
فإذا : الفاء حرف عطف ، وإذا حرف مفاجأة مبني على السكون لا محل له من الإعراب ، ويجوز أن تكون ظرف زمان ، والعامل فيها خبر المبتدأ ، وقال بعضهم بظرفيتها المكانية وهو منسوب إلى سيبويه ، غير أن القول بحرفيتها هو أصوب الوجهين .
هي : ضمير مبني على السكون في محل رفع مبتدأ . حية : خبر مرفوع بالضمة .
تسعى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر ، والفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره هي ، والجملة في محل نصب حال من حية ، أو في محل رفع خبر ثان " راجع في ذلك المسألة الزنبورية بين سيبويه والكسائي " .
270 ـ قال تعالى : { والله يدعو إلى الجنة } 221 البقرة .
والله : الواو حرف عطف ، ولفظ الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة .
يدعو : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الواو منع من ظهورها الثقل ، والفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره هو ، وجملة يدعو في محل رفع خبر .
إلى الجنة : جار ومجرور متعلقان بيدعو . والجملة الاسمية معطوفة على ما قبلها .

271 ـ قال تعالى : { لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي } 91 الكهف .
لنفد : اللام واقعة في جواب لو ، ونفد فعل ماض مبني على الفتح .
البحر : فاعل مرفوع بالضمة ، وجملة نفد لا محل لها من الإعراب جواب شرط غير جازم . قبل : ظرف زمان منصوب بالفتحة متعلق بنفد .
أن تنفد : أن حرف مصدري ونصب ، وتنفد فعل مضارع منصوب بأن ، وعلامة نصبه الفتحة ، والمصدر المؤول من أن والفعل في محل جر بالإضافة لقبل .
كلمات ربي : كلمات فاعل مرفوع بالضمة ، وهي مضاف ، وربي مضاف إليه ، ورب مضاف ، وياء المتكلم في محل جر مضاف إليه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زامل العنزي
عضو متميز
عضو  متميز
avatar


مُساهمةموضوع: رد: جزم الفعل المضارع الصحيح والمعتل الآخر   الأحد مايو 08, 2011 3:05 am

مشكور على تعريف أفعال الجزم ( وفقك الله )

تــقبل مروري ..~
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فارس محيميد العوفي
عضو متميز
عضو  متميز
avatar

الموقع : في مالك نلتقي وللتميز نرتقي

مُساهمةموضوع: رد: جزم الفعل المضارع الصحيح والمعتل الآخر   الإثنين مايو 09, 2011 3:26 pm

مشكور اخوي وما قصرت الصراحه ابدعة ومشكوووووووووووووووووووووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خــالد فرحان
عضو متميز
عضو  متميز
avatar


مُساهمةموضوع: رد: جزم الفعل المضارع الصحيح والمعتل الآخر   الثلاثاء مايو 17, 2011 12:30 am

مشكوووووور ياعبدالعزيز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد خالد الشومر
عضو متميز
عضو  متميز



مُساهمةموضوع: رد: جزم الفعل المضارع الصحيح والمعتل الآخر   الثلاثاء مايو 17, 2011 11:33 pm

مشكور اخوي عبد العزيز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جزم الفعل المضارع الصحيح والمعتل الآخر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرسة الامام مالك الابتدائية ببريدة  :: منتدى مدرسة الامام مالك :: منتدى المقررات الدراسية :: منتدى لغتي-
انتقل الى: